صيغة ونموذج عقد وعد بكفالة 

انه فى يوم ........ الموافق   /  / ۲۰۱۸
أبرم هذا العقد بمدينة ........ بين كل من : -
۱) السيد / ............................ الجنسية ........ مقيم برقم ........ شارع ........ قسم ........ محافظة ........ بطاقة عائلية رقم ........ سجل مدنى ........
و عنوان محل العمل ........
” طرف أول “
۲) السيد / ............................. الجنسية ........ مقيم برقم ........ شارع ........ قسم ........
محافظة ........ بطاقة عائلية رقم ........ سجل مدنى ........
” طرف ثانى “

- يقر الطرفان بأهليتهما للتعاقد و الاتفاق على ما يلى : -

“البند الاول”
يتعهد الطرف الاول للطرف الثانى بأن يكفل التصرف الذى يبرمه الاخير مع السيد / ........ و يصبح الطرف الاول كفيلا لكافة الالتزامات التى يرتبها هذا التصرف فى ذمة الاخير لصالح الطرف الثانى .
“البند الثانى”
ينصرف هذا الوعد الى التزامات السيد / ........ المتمثلة فى ........ و التى تنشأ مباشرة عن تعاقده مع الطرف الثانى دون أن يتعداها إلى الالتزامات التى تنشأ قبل تاريخ ابرام هذا الوعد أو بعد الاجل المحدد له .
“البند الثالث”
يقر الطرف الاول بانه يكفل الالتزامات السابقة فى حدود مبلغ اقصاه ........ فقط ........جنيها لا غير على ألا يتجاوز نطاقها المحدد بالبند السابق .
“البند الرابع”
يظل هذا الوعد ساريا لمدة شهر واحد من تاريخ ابرامه , فان انقضى دون ابرام التصرف المشار اليه بالبند الثانى , اعتبر الوعد كأن لم يكن دون حاجة الى تنبيه أو انذار أو أى اجراء آخر .
“البند الخامس”
اذا اخل الطرف الاول بابرام عقد الكفالة رغم توافر الشروط السابقة , كان للطرف الثانى , بعد تقديم التصرف الذى أبرمه مع مدينه , أن يطلب الحكم بصحة و نفاذ هذا العقد .
“البند السادس”
متى حكم بصحة و نفاذ عقد الوعد بالكفالة , أصبحت له قوة عقد الكفالة و كان للطرف الثانى الرجوع بموجبه على الطرف الاول فى حالة عدم وفاء المدين بالدين كما تسرى كافة أحكام الكفالة .
“البند السابع”
تختص محاكم ........ بنظر ما قد ينشب من منازعات تتعلق بهذا العقد , و يعتبر عنوان كل من طرفيه المبين به موطنا مختارا له فى هذا الصدد .
“البند الثامن”
حرر العقد من نسختين , لكل طرف نسخة .

والله خير الشاهدين ,,,,,,,,,,,,,,,,

” الطرف الاول “                                                                                                    ” الطرف الثانى “
.............................................                                                                                     ........................................

كتابة تعليق :

أحدث أقدم