صيغة ونموذج عقد صلح فى دعوى إخلاء أرض فضاء

انه فى يوم ........ الموافق    /  / ۲۰۱۸

أبرم هذا العقد  بين كل من : -

۱- السيد / .............................. الجنسية ........ مقيم برقم ........ شارع ........ قسم ........ محافظة ........ بطاقة عائلية رقم ........ سجل مدنى ........ و عنوان محل العمل ........
” طرف أول “
۲- السيد / ............................. الجنسية ........ مقيم برقم ........ شارع ........ قسم ........ محافظة ........ بطاقة عائلية رقم ........ سجل مدنى ........
” طرف ثانى “

- يقر الطرفان بأهليتهما للتعاقد و الاتفاق على ما يلى : -

“البند الاول”
أقام الطرف الاول الدعوى رقم ........ لاخلاء الطرف الثانى من الارض الفضاء الكائنة ........ وذلك لانتهاء المدة المحددة بالعقد المبرم فيما بينهما تاريخ   /  / ۲۰۱۸ مع تسليمها خالية من كل ما يشغلها وتحدد لنظرها جلسة ........

“البند الثانى”
اتفق الطرفان على ان يتنازل الطرف الاول عن دعواه وأن يحرر للثانى عقد ايجار جديد من ذات الارض لمدة ........ مقابل زيادة الاجرة الشهرية لتصبح مبلغ ........ جنيها ويسرى ذلك اعتبارا من تاريخ انتهاء العقد السابق .

“البند الثالث”
تسرى ذات بنود العقد السابق المؤرخ ..-..-.... فيما عدا المدة والاجرة فتخضع كل منهما لما جاء بالبند السابق .

“البند الرابع”
عند تحرير العقد الجديد يجوز باتفاق الطرفين تعديل بعض البنود التى تضمنها العقد السابق.

“البند الخامس “
يعتبر عقد الايجار الجديد مفسوخا من تلقاء نفسه وبحكم فور انتهاء المدة التى تم الاتفاق عليها دون حاجة إلى تنبيه أو انذار أو أى اجراء أخر .

“البند السادس”
يلتزم الطرفان بالحضور بلجلسة المحددة لنظر الموضوع لتقديم نسخة من عقد الصلح والاقرار به.

“البند السابع”
فى حالة عدم حضور الطرف الثانى واخلاله بما تضمنه البند السابق, يصبح هذا الصلح كأن لم يكن, ويستمر نظر الدعوى وفقا لطلبات الطرف الاول الموضحة بصحيفتها.

“البند الثامن”
فى حالة تنفيذ البند السادس, يلتزم الطرف الثانى مصاريف الدعوى.

“البند التاسع”
حرر هذا العقد من ثلاث نسخ , لكل طرف نسخة, وسلمت الثالثة للطرف الاول لتقديمها مع الطرف الثانى للمحكمة عند نظر الدعوى لالحاقها بمحضر الجلسة. .


والله خير الشاهدين ,,,,,,,,,,,,,,,

                                     “الطرف الاول”                                                                                    “الطرف الثانى”
............................................                                                               ..........................................


كتابة تعليق :

أحدث أقدم